منتدي بستان المعارف

منتدي بستان المعارف منتدي يشتمل علي شتي صنوف العلم والأدب والمعرفة ...
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
مدير المنتدي
 
د. عروة
 
amna alamin
 
Mussab
 
آلاء
 
shahir
 
ياسر almak
 
gidro87
 
Dr.S
 
بشير الطيب
 
Google Search
زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 كابوس . . بقلمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د. عروة
مراقب عام
مراقب عام
avatar

أوسمة أوسمة : مراقب مميز
الإسم بالكامل : عروة عبدالمنعم الطاهر
عدد المساهمات : 289
نقاط التقييم : 5455
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
العمر : 31
الموقع : Sudan
العمل/الترفيه : Pharmacist

مُساهمةموضوع: كابوس . . بقلمي   الثلاثاء مايو 28, 2013 3:03 am


وجد نفسه في زقاق مظلم هكذا فجأة و دون مقدمات . .
أخذ عقله الباطن يسترجع عشرات القصص القديمة عن جرائم قتل بشعة كان الضحية في معظمها يمشي في زقاق مظلم وقد تربص له القاتل مستترا بالظلام الدامس . .
ربما بدافع سرقة أو انتقام . .
أو لإشباع نفس مريضة معقدة سادية متعطشة للدماء أحيانا . .
لكن كانت النهاية المعتادة -دائما- إما بطعنة نجلاء أو بذبح من الوريد إلي الوريد . .
لذا بدا له صوت نقيق ضفدع بعيد كزمجرة ذئب جائع يستعد للانقضاض عليه بوحشية والتهامه بلا رحمة أو شفقة . .
فجأة أحس بشيء ما يتحرك نحوه من الخلف . .
فخفق قلبه بعنف والعرق يتصبب منه بغزارة وقد بدأ يشعر برغبة عارمة في الهرب من هذا المكان الكئيب بكل ما أوتي من قوة . .
لكنه أحس بتنميل شديد في أطرافه وقد تيبست قدماه علي الأرض فلم يعد يستطع الحراك . .
أحس بأن ذلك الشيء يقترب منه ببطء وثقة . .
فتصاعدت أنفاسه بوتيرة متسارعة وصار يلهث بقوة وقد شعر بضباب كثيف يحجب رؤيته ونقاط سوداء وحمراء تتقافز بحركات عشوائية سريعة أمام عينيه . .
حاول ازدراد لعابه وترطيب حلقه لكن باءت كل محاولاته بالفشل الذريع . . فقد كان حلقه جافا كصحراء قاحلة لم تر مطرا منذ زمن سحيق . .
أخذت ذكرياته تمر أمام عينيه بأسلوب العرض البطيء كشريط سينمائي ثلاثي الأبعاد عالي الجودة . .
لحظات سعادة . .
ولحظات شقاء . .
لحظات أمل . .
ولحظات يأس . .
لحظات نجاح . .
ولحظات فشل . .
وكما برزت ذكرياته فجأة . . اختفت كأن لم تكن و حل محلها واقعه المؤلم . .
ازداد طنين أذنيه بشكل مزعج . .
وشعور بعدم الاتزان وبرغبة عارمة بإفراغ محتويات معدته يغمر كيانه كله . .
وأخيرا استطاع بعد جهد خرافي أن يتحرك عدة خطوات للأمام . .
لكن ذلك الشيء كان بكل تأكيد الأسرع . . فقد تسارعت خطواته والمسافة بينهما تقل باضطراد . .
صوت أشبه باللهاث والزمجرة غمر الزقاق وساعد هدوء المكان في إعطائه أثرا مضاعفا . .
فحاول هو أن يبذل مجهودا أكبر حتي يستطيع الفرار من هذا الشيء . .
فجأة شعر بذلك الشيء يقفز عاليا في الهواء متجها نحوه . .
عينان لامعتان في الهواء تحدقان فيه بشراسة ووحشية . .
شهق بعنف وقد أدرك أن مصيره الأسود صار بين فكي ذلك الشيء الطائر . .
وأخيرا هبط ذلك الشيء و جثم فوق صدره وأنيابه الحادة تتحفز لالتهام حنجرته . .
لقد كان غريمه ذئبا ضالا جائعا . .
و هاهو الآن يهبط بأنيابه في قوة قاصدا عنقه . .
و . .
واستيقظ من ذلك الكابوس الرهيب وهو يلهث بقوة والعرق يتصبب منه بغزارة . .
شعر بسعادة بالغة وهو يحمد الله علي نجاته . .
لكن مهلا . .
لماذا أظلمت الدنيا هكذا فجأة . .
تطلع حوله في سرعة وعيناه تتسعان برعب شديد . .
إنه فعلا يمشي في زقاق مظلم . .
إذا لم يكن هذا بكابوس . .
وبدأ يفهم ما حدث . .
لقد فقد وعيه من شدة الخوف أثناء سيره . .
أصاخ سمعه للحظات ثم ارتجف جسده من قمة رأسه وحتي أخمص قدميه . .
فعلا هنالك شيء ما يتحرك نحوه من الخلف . .
وهذا الشيء كان يسير ببطء وثقة . .
حاول الهرب من هذا المكان بكل ما أوتي من قوة . .
لكنه شعر بتنميل شديد في أطرافه وقد تيبست قدماه علي الأرض فلم يعد يستطع الحراك . .
ما هذا . .
يبدو أن كابوسه سيتحقق بالفعل . .
فتصاعدت أنفاسه بوتيرة متسارعة وقد شعر بضباب كثيف ونقاط سوداء وحمراء تتقافز بحركات عشوائية سريعة أمام عينيه . .
حاول ازدراد لعابه وترطيب حلقه لكن باءت كل محاولاته بالفشل الذريع . . فقد كان حلقه جافا كصحراء قاحلة لم تر مطرا منذ زمن سحيق . .
اقترب ذلك الشيء منه بسرعة . .
فازدادت دقات قلبه بشكل رهيب وشعر بألم فظيع في صدره كأنما طعن بسكين حاد أو كأن فيلا ثقيلا يجثم فوق صدره . . واضطربت أنفاسه وفقدت انتظامها . .
أخذت المسافة بينهما تتناقص . .
فشعر بذلك الألم يتزايد . . ويتزايد . .
لم يعد باستطاعته الوقوف فسقط أرضا . .
رأي عينان لامعتان تحدقان فيه وتتفحصانه باهتمام . . لابد أنهما بكل تأكيد عينا ذلك الذئب الضال الجائع . .
فشعر بأن الألم يتزايد أكثر فأكثر . .
وأحس بالحياة تنسحب من جسده تدريجيا . .
أطلق شهقات قوية متتالية . .
ثم همد جسده تماما . .
وكان آخر شيء سمعه صوت مواء مذعور . .
إذن فقد كان غريمه قطا ضالا جائعا . .
أدرك هذا ولكن بعد فوات الأوان . .
تمت بحمد الله . .
27/5/2013

-------------------------
..¤.:"*.. د.عـــروتك ..*":.¤..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.ma3arif.ba7r.org
 
كابوس . . بقلمي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي بستان المعارف :: المنتدي العام :: الادبـــــــــى :: إبداعات بأقلام الأعضاء-
انتقل الى: