منتدي بستان المعارف

منتدي بستان المعارف منتدي يشتمل علي شتي صنوف العلم والأدب والمعرفة ...
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
مدير المنتدي
 
د. عروة
 
amna alamin
 
Mussab
 
آلاء
 
shahir
 
ياسر almak
 
gidro87
 
Dr.S
 
بشير الطيب
 
Google Search
زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 س - 18 .. الالى الخارق .. سلسلة ملف المستقبل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدير المنتدي
المدير العام
المدير العام
avatar

أوسمة أوسمة : وسام الإداري المميز
عدد المساهمات : 734
نقاط التقييم : 12165
تاريخ التسجيل : 13/05/2009
العمر : 31
الموقع : Sudan
العمل/الترفيه : د.صيدلي

مُساهمةموضوع: س - 18 .. الالى الخارق .. سلسلة ملف المستقبل   الخميس فبراير 16, 2012 9:54 pm


*تمت صناعة (س-18) فى أطلنطس ضمن مجموعة من المقاتلين الآليين أمثاله، وتم إرساله إلى مصر الفرعونية فى عهد الملك أحمس ليقاتل الهكسوس .. وانتهى الأمر بنفاد طاقته ووضعه فى مقبرة فرعونية على سبيل العرفان بالجميل ..

*بعد أن تم تدنيس حرمة هذه المقبرة عندما تم الكشف عنها فى بدايات القرن الحادى والعشرين .. هب (س-18) بعد أن نشطت آلاته الداخلية ليتم مهمته بقتال الأعداء تسبب الأمر فى بعض التدمير داخل العاصمة وانتهى بسيطرة نور علي (س-18) بخدعة مبتكرة، وهى أنه ارتدى الزى الفرعونى ووجه إليه عبارات بالهيروغليفية تدعوه لوقف مهمته .. ومن هذا الوقت و(س-18) يعتبر نور قائده المباشر ولا يطيع إلا صوته فقط .. (المقاتل الأخير – عدد 47)

*واجه (س-18) مع نور ذلك المخادع الذى أسمى نفسه سيد الكون، وانتهى الأمر بأن استولى على المركبة الفضائية وأمره نور بإعادتها إلى وطنها الأصلى .. (غزو الأرض – عدد 49)

*بعد أن أتم (س-18) مهمته أوقف آلاته عن العمل ليصبح لا فائدة منه على أرض كوكب زانادو، وبعد أن غزا كوكب أرغوران هذا الكوكب انتقل (س-18) إلى خزائن أرغوران على سبيل غنائم الحرب وإن ظل بلا أهمية لأنه لا يستجيب لأوامر أحد .. ثم حدثت المعجزة بعد أن تم أسر نور وفريقه وحملهم إلى كوكب أرغوران كفئران تجارب استعدادا لغزو كوكب الأرض. فالتقى نور مع (س-18) واستجابت أخيراً أجهزة (س-18) لصوت نور وهب للدفاع عن الفريق فى مغامرة انتهت بصداقة نور وقائد الأرغورانيين (بودون) .. (جحيم أرغوران – عدد 59)

* عاد (س-18) إلى الأرض كحامي لها من أى غزو آخر محتمل وذلك بأن أصبح يدور حول كوكب الأرض بسفينة الفضاء الأرغورانية المتطورة لرصد أى كوارث أو حروب أو محاولات غزو خارجى .. وهذا ما أنقذ العالم من عقار النمو الذى أطلقه سادة الأعماق فى جو الأرض لإفناء الجنس البشرى على بكرة أبيه. انتهت المواجهة بفقد (س-18) لطاقته وغوصه فى قاع المحيط الأطلنطى حيث لم يصل بشرى من قبل .. (المحيط الملتهب – عدد 63)

* فى قاع الأطلنطى توجه (س-18) بالبقية الباقية من طاقته نحو آخر مورد للتزود بالطاقة والغارق مع القارة المفقودة أطلنطس من آلاف السنين وظل رابضا يراقب المحيط من هذا العمق .. إلى أن –وبفحص دورى للمحيط- فوجئ بسيده نور يغرق مع مركبة نصف محطمة ويواجه خطر الانسحاق تحت الضغط المهول على عمق كبير تحت سطح المحيط. وعلى الفور هب (س-18) من رقاده لإنقاذ سيده ومعالجته فى وحدة جراحة آلية لم يمسها الزمن من بقايا الحضارة الفانية بأطلنطس .. وكانت هذه أسعد لحظات حياة نور الدين الذى لم يجد فى (س-18) منقذا لحياته فحسب، بل أملا فى تحرير الأرض من نير الاحتلال الجلوريالى الذى ظلت تعانى منه الأرض ثلاث سنوات كاملة. وبعد صراع ليس بالهين أبدا وبتآزر كل قوى الأرض المقاومة تم تحرير الأرض فى ملحمة حقيقية ا .. (النصــــر – عدد 80)

* بعد جلاء المحتلين عن الأرض تم وضع القرص الشيطانى الذى يستدعى ابن الشيطان فى أءمن مكان يمكن أن يتصوره عقل، بالطبع فى داخل (س-18) .. ولكن للأسف أدى هذا لنتيجة عكسية وهى أن التأثير الشيطانى لذلك القرص الأسود أخل بأجهزة (س-18) ودفعه للقيام بأعمال خطيرة غير مبررة لم تنته سوى بأن تخلص (س-18) نفسه من ذلك القرص فى قلب الشمس. بعد عودته للأرض، وكحل جذرى لمشكلة قنبلة أشعة جاما التى أطلقها المحتلون فى سماء كوكب الأرض لتذهب بعقول وحضارة البشرية وتعيدهم إلى عصور رجل الكهوف، أمر نور (س-18) أن يجد حل لهذه المشكلة ولم يوجد حل سوى أن يفجر (س-18) نفسه مع إجراء نفس خطوات انفجار قنبلة جاما، ولكن بطريقة عكسية، لينتهى الأمر نهاية درامية وينقذ (س-18) العالم مرة جديدة.

*بعد أن تصور البعض أن هذه هى نهاية (س-18)، يعود للظهور بشكل رائع مع استحكام حلقات مشكلة رد الفعل العكسى لعقار النمو الذى تناولته نشوى ابنة نور الدين وخطر أن تظل تصغر بالسن حتى تتلاشى تماما. وفى غمرة يأس نور ولهفته على ابنته، وفى ليلة عاصفة مطيرة، اتجه نور نحو نفس المكان الذى اختفى فيه (س-18) وصرخ يناديه .. وتحدث المفاجأة عندما نكتشف أن كم الطاقة الذى أنتجه (س-18) قذف به إلى عالم موازى على نفس الأرض ولكنه عالم بدائى، وأن العاصفة تسببت فى فتح فجوة بين العالمين وصل من خلالها نداء سيده إلى أجهزته المتطورة. ويستخدم (س-18) صاعقة برقية فى إعادة شحن أجهزته مؤقتا ويعبر الفجوة لتلبية نداء سيده .. (ضد الزمن – عدد 91)


* فى حملة غرضها إنقاذ نشوى والحصول على العينة الأخيرة من عقار النمو فى آخر مراكز سادة الأعماق فى قاع المحيط الأطلنطى، توجه نور و(س-18) نحو الهدف .. وبعد مواجهة قوية مع آلى آخر هو حارس ذلك المركز تفاجأ بنور و(س-18) وقد قذف بهما الزمن إلى عصر أطلنطس قبل غرقها بأيام .. والمشكلة هنا هى أن أهل أطلنطس –صناع (س-18) وأسياده الأصليون الذى يأتمر بأوامرهم- اعتبروا نور جاسوسا ولم يصدقوا أمر السفر عبر الزمن سوى عالم واحد كان العون لنور طوال المغامرة .. ونجا (س-18) من محاولة دنيئة لمحو محتويات ذاكرته لكى لا يتعرف سيده الجديد نور. وبمعاونة هذا العالم، الذى صدق رواية نور لأنه بالفعل وضع تصميمات آلة زمن مع عدم تصديق الكل له، تم عمل عقار مضاد لتأثير العقار الذى تناولته نشوى، وبتناوله يعود بها للسن التى كانت عليها قبل أن تتقلص فى العمر. يهرب نور و(س-18) بآلة الزمن قبل لحظات من الكارثة التى أودت بتلك القارة المفقودة فى ملحمة رائعة هى الأخرى، ولكن تصاب آلة الزمن بعطب قوى يهددها بالضياع فى مجرى الزمن للأبد .. ولكن (س-18) ينقذ الأمر ويعود نور مع العقار ولكن يضيع (س-18) فى مجرى الزمن فاقدا لكل طاقته بلا استثناء واحد يكفيه لتشغيل آلاته للتزود بطاقة جديدة .. (نقطة الصفر – عدد 93)

* فى مشهد آخر ومع عودة نور وفريقه من كوكب أرغوران بعد تحقيق نصر ملحمى رائع على قوات جلوريال، التى كانت لا تزال تحتل كوكب أرغوران، تنفجر قنبلة زمن فى المركبة لتضيع والفريق على متنها فى مجرى الزمن .. ليجد الفريق (س-18) سابحا كقطعة معدن فى فضاء مجرى الزمن .. وهنا يضحى محمود بحياته لإعادة تزويد (س-18) بالطاقة الكافية لانقاذ نور وفريقه من هذا الموقف .. وتؤتى تضحية محمود الجليلة ثمارها ولكن يضيع جسده ومعه (س-18) فى عالم غير مادى تعجز حتى أجهزة (س-18) عن إدراكه. (الزمن = صفر – عدد 100)

* بتضحية أخرى من محمود يفقد آخر فرصة له فى العودة للعالم المادى فى سبيل عودة (س-18) لإنقاذ نور وأكرم ثم الأرض من فجوة سوداء عظيمة تكاد تبتلع المجموعة الشمسية بأكملها بعد صراع نور وأكرم مع عالم دموى على الجانب الآخر من الفجوة .. وبعد انقاذ الأرض بإغلاق هذه الفجوة تبتلع هذه الفجوة (س-18) مع تلاشيها .. ويظل السؤال حائرا: هل سيعود محمود يوما ما بعد فقده لوسيلة المساعدة الوحيدة له؟ .. (كوكب الطغاة – عدد 111)

* فى ظهرو آخر لـ (س-18) يعود مرة اخرى لإنقاذ الأرض مرة جديدة من غزو آخر إثر سماعه صرخة القائد (نور) ومحاولته انقاذ ابنته (نشوى) من محاولة قتل وشيكة على يد الغزاة .. وبعد ان ينقذ نور ابنته ويعثر عليه (س-18) ينقذ الارض فى اللحظات الاخيرة من خطر الاحتلال (سادة الكون – عدد 134)


* فى العدد رقم 152 فيروس واثر فهم خاطئ لسكان كوكب الارض او اجدادنا كما يتضح لنا من العدد الرائع يرو ان (س-18) هو اخر منقذ للارض وعليه يقوموا بعملية خداع له بارسال رسالة له بصوت قائده الوحيد (نور) يقوم على اثرها (س -18) بالبحث عن سيده فى الفضاء ولان المرسل مجهول فيتحتم على (س-18) بالقيام بستة مليار عملية حسابية كى يكتسف الخدعة وحتى لو قام بذلك فان العملية المعقدة ستسنفذ آخر طاقة له

* أخر ظهور لـ(س-18) بالسلسلة فى آخر عدد لها (نهاية العالم) فبعد أن يعلم (نور) وفريقه بفناء الأرض فى واحد من أروع ما صدر بملف المستقبل وفى محاولة أخيرة لانقاذ البشرية ومنع كارثة بشرية أدت فعليا فى ماضينا لفناء الأرض يعود (س-18) حاملا معه (نشوى) فى محاولة الابلاغ الفريق بما سيحدث فى مستقبلنا كى يحاولوا منع هذه الكارثة . وتنتهى السلسلة ككل بسؤال واحد . هل ستعود لـ(نشوى) ذاكرتها وتنجح مع الفريق فى انقاذ الأرض من الفناء المنتظر (160 نهاية العالم)

-------------------------
دليل الأعضاء الجدد للتفاعل في المنتدي
¤.:"*.. UNPREDICTABLE LIKE WEATHER ..‏*‏‏"‏:.¤
I'M Mr.Pharmacist
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ma3arif.ba7r.org
 
س - 18 .. الالى الخارق .. سلسلة ملف المستقبل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي بستان المعارف :: المنتدي العام :: الادبـــــــــى :: اقرأ أونلاين :: د. نبيل فاروق-
انتقل الى: