منتدي بستان المعارف

منتدي بستان المعارف منتدي يشتمل علي شتي صنوف العلم والأدب والمعرفة ...
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
مدير المنتدي
 
د. عروة
 
amna alamin
 
Mussab
 
آلاء
 
shahir
 
ياسر almak
 
gidro87
 
Dr.S
 
بشير الطيب
 
Google Search
زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 مشهد مقاومة .. بقلمي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د. عروة
مراقب عام
مراقب عام
avatar

أوسمة أوسمة : مراقب مميز
الإسم بالكامل : عروة عبدالمنعم الطاهر
عدد المساهمات : 289
نقاط التقييم : 5455
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
العمر : 31
الموقع : Sudan
العمل/الترفيه : Pharmacist

مُساهمةموضوع: مشهد مقاومة .. بقلمي   الثلاثاء أكتوبر 18, 2011 11:53 pm


‏" نفذوا ما وكلتم به علي بركة الله أيها الأبطال " . .
قالها القائد في حزم مخاطبا أفراد مجموعته الصغيرة . .
فانتشروا بسرعة وخفة وكمنوا في بقعة تم إختيارها مسبقا بعناية ودقة بعد دراسة متأنية للهدف إستغرقت قرابة الشهر . .
كانوا مجموعة من شباب المقاومة الملثمين يجمعهم حب الوطن والإعتزاز بعروبتهم وإسلامهم . . وقد اتفقوا علي بذل أرواحهم رخيصة في سبيل تحرير وطنهم المحتل بدون أدني وجه حق . .
أما الهدف فكان عبارة عن إحدي ثكنات العدو العسكرية . . والتي جلس أفرادها في غرفة الطعام بتراخ وكسل يتسامرون ويشربون . . وقد وقر في قلوبهم أن المقاومة لن تجرؤ يوما علي الإقتراب أو حتي مجرد التفكير بذلك . .
كانت -أي الثكنة- بمنطقة نائية خالية من العمران و محاطة بسور من الأسلاك الشائكة التي يسري بها تيار كهربائي بقوة ألف فولت عند غروب الشمس . . كما كان بها مولدان قويان يعملان بعد 50 ثانية وذلك لضمان تيار كهربي مستمر . .
كان التسلل وتنفيذ أي عمل يعد من الصعوبة بمكان . .
ولكن هيهات لشباب متحمس يؤمن بقضيته أن يستسلم أو يتقاعس . . مهما كان حجم الصعوبات أو نوعها . .
فكلهم يؤمنون بعبارة خبروها بأنفسهم و قرأوها كثيرا في صغرهم وانغرست بعقولهم :
" لا يوجد نظام متكامل و محكم مئة بالمئة . . لا بد من وجود ثغرة ما . . والحصيف الماهر هو من يستثمرها لصالحه . . فالكمال لله وحده " . .
كانت مجموعة المقاومة المنوط بها تدمير الهدف تتكون من عشرة أفراد من خيرة الشباب علي مستوي عال من التدريب والمهارة -تحت إشراف مجموعة متميزة من الضباط المتقاعدين-
يرأسهم عقيد ركن متقاعد في منتصف الخمسينات من عمره قوي البنية واسع الحيلة والذكاء يدعي (عمر) . . تمت إحالته للمعاش المبكر تحت ضغط سياسي قوي حاك العدو أطرافه في الخفاء وذلك بعد فشل العديد من محاولات إغتياله . . لأنه قد تسبب بتكبلهم لخسائر مادية ومعنوية عديدة . . حيث أنه كان يحقق إنتصارا رائعا في الكثير من المهمات التي توكل إليه . .
كان الشباب مدججين بعدد لا بأس به من الرشاشات الآلية و مدفع (آر بي جي) وكمية من القنابل الموقوتة واليدوية وقنابل الغاز المسيل للدموع . .
و ما أن سمعوا الإشارة حتي بدءوا التحرك . .
فزحفوا ببطء وصبر علي الرمال وقد إرتدوا زيا مموها ولثاما بنفس لون الوسط المحيط بهم -الرمال- ثم قام أحدهم بعمل فتحة بالسور تتسع لمرور رجل واحد . .
وبعد عبورهم منها قسمهم (عمر) لثلاث مجموعات . . كل مجموعة تتكون من ثلاثة أفراد . .
مجموعة ظلت في مكانها بجوار السور . .
وزحفت المجموعة الثانية وقامت بزرع عدد من القنابل الموقوتة في عدد من سيارات الجيب المتوقفة بالجانب الأيسر من الثكنة . . وكذلك بالقرب من مولدات الكهرباء وبرج المراقبة الخالي من الحراس . . وتم ضبطها لتنفجر بعد 5 دقائق فقط . . ثم زحف أفرادها بسرعة لمسافة كافية وربضوا بالقرب من السور . .
زحفت المجموعة الثالثة نحو الجانب الأيمن وتوزعوا خلف بعض المدرعات المتوقفة وقد أمسك كل منهم مدفعه الرشاش في تحفز وترقب . .
وحمل أحدهم مدفع (الآر بي جي) ووجهه نحو المدخل الرئيسي للثكنة في إحكام . .
أما (عمر) فقد حمل أحد المدافع الآلية وانتظر حتي تبقي من زمن الإنفجار 5 ثوان . .
ثم انطلق صارخا بحماس وقوة وهو يطلق رصاصاته نحو المدخل :
" الله أكبر ولا نامت أعين الجبناء . . الآن يا أبطال‎‏ ‏" . .
إنتبه جنود العدو لصوت الطلقات النارية . . فقال قائدهم في ذهول :
" ما الذي يحدث ؟! " . .
لم يجبه أحد . .
فقط نظركل واحد منهم للآخرين في دهشة وخوف وتركوا ما بأيديهم بسرعة وقد إلتقط كل منهم سلاحه وخرجوا لإستطلاع الأمر في توتر شديد . .
وما أن ظهر أولهم حتي انطلقت قذيفة (الآر بي جي) لتنسف مقدمة الثكنة في عنف وتطيح بمجموعة كبيرة منهم . .
ثم دوي إنفجار القنابل الموقوتة وتطايرت سيارات الجيب في تتابع رهيب مشتعلة في الهواء ثم تساقطت بقوة وقد ثناثرت شظاياها لمسافة بعيدة . . كما انفجرت غرفة المولدات بدوي إهتزت له المنطقة في عنف . .
وأخذ جنود العدو يحاولون الهرب في فزع شديد وقد أطلقوا رصاصات أسلحتهم في جميع الإتجاهات بلا تمييز . .
وكلما حاولوا الخروج إقتنصتهم رصاصات أبطال المقاومة الأشاوس وحصدتهم حصدا . .
ودار قتال شرس بين ماتبقي من قوي الشر المتمثلة في جنود العدو ، وقوي الخير المتمثلة في أبطال المقاومة . .
وفي النهاية رجحت كفة المقاومة . .
وإستسلم آخر جنديين من جنود العدو المحتل . . فتوفق إطلاق النار فورا . . إذ لم يكن من شيمة أفرا المقاومة قتل العزل والأسري حتي وإن كانوا من الأعداء . . هذا ما تعلموه من قادتهم ومن تعاليم الإسلام الحنيف . .
صحيح أن المقاومة قد انتصرت وكبدت العدو هزيمة نكراء . . ولكن كان لابد من دفع ثمن لذلك . .
وكما أن لكل حرب خسائر وضحايا كالعادة . . وأفراد المقاومة قبلوا القيام بهذه العملية وهم يدركون هذه الحقيقة . .
فقد جرح العديد منهم بدرجات متفاوته مابين سطحي وخطير . .
كما خسرت المقاومة أحد أبرع أفرادها ومؤسسيها . .
واستشهد (عمر) إثر رصاصة طائشة غادرة انطلقت عشوائيا من إحدي بنادق العدو في اللحظات الأخيرة من العملية . . واستقرت في قلبه تماما . .
وكان آخر عبارة رددها والدماء تتدفق من فمه بغزارة :
" الله أكبر ولا نامت أعين الجبناء " . .
تمت بحمد الله وفضله . .

-------------------------
..¤.:"*.. د.عـــروتك ..*":.¤..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.ma3arif.ba7r.org
 
مشهد مقاومة .. بقلمي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي بستان المعارف :: المنتدي العام :: الادبـــــــــى :: إبداعات بأقلام الأعضاء-
انتقل الى: