منتدي بستان المعارف

منتدي بستان المعارف منتدي يشتمل علي شتي صنوف العلم والأدب والمعرفة ...
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
مدير المنتدي
 
د. عروة
 
amna alamin
 
Mussab
 
آلاء
 
shahir
 
ياسر almak
 
gidro87
 
Dr.S
 
بشير الطيب
 
Google Search
زوار المنتدى

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 فكرة !! . . بقلمي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د. عروة
مراقب عام
مراقب عام
avatar

أوسمة أوسمة : مراقب مميز
الإسم بالكامل : عروة عبدالمنعم الطاهر
عدد المساهمات : 289
نقاط التقييم : 5455
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
العمر : 32
الموقع : Sudan
العمل/الترفيه : Pharmacist

مُساهمةموضوع: فكرة !! . . بقلمي   الثلاثاء يوليو 12, 2011 5:02 pm


إنتفض جسده في ألم عنيف وهو يرمق تلك الجثة الهامدة بجواره بمشاعر متناقضة متصارعة مابين حب وبغض وندم وحقد . .
لم تكن سوي جثة زوجته القاتلة . . والتي لقيت جزائها بنفس الإسلوب الذي أرادت أن تقتله به . .
بدأ الأمر كله بمجرد فكرة حرص أشد الحرص علي أن تظل بطي الكتمان لكنها وصلت بطريقة ما لمسامع زوجته فجن جنونها وأضمرت في نفسها شرا . .
فكرة طبيعية جدا بالنسبة لمن هم في مثل حالته تلك . . لكنها كانت بالنسبة لزوجته بمثابة خنجر شق كبرياءها وعزتها في عنف . .
الزواج للمرة الثانية . . نعم كان هذا هو مضمون هذه الفكرة وركنها الأساسي . .
ليس لأنه لا يحب زوجته بل بالعكس فقد تزوجا بعد قصة حب إسطورية أثارت حسد وإعجاب جميع من أحاطوا بهاذين العاشقين . .
كان مجرد ذكر إسم أحدها للآخر يجعل قلب كل منهما يخفق بقوة ولهفة وقشعريرة لذيذة تسري بجسديهما . .
كان كل منهما مستعد للتضحية بكل غال ونفيس في سبيل إسعاد الآخر . . وكان معظم حديثهما بالعيون وما أدراك ماحديث العيون . . حديث نابع من القلب إلي القلب بلا وسيط أو تزويق . .
وقد دام ذلك حتي بعد الزواج . . فلم تبرد نار حبهما بل إزدادت توهجا وتألقا . .
ومرت سنة وإثنتان وثلاث ولازال كل شيء علي مايرام . . وإن بدأ القلق يزحف رويدا رويدا . .
ثم كانت الصدمة وتلتها الفكرة . .
الصدمة تمثلت في عبارة واحدة قاسية جدا :
" أنت سليم تماما . . ولكن للأسف الشديد إن زوجتك غير قادرة علي الإنجاب لعيب خلقي مستديم برحمها " هكذا واجههما طبيبهما المعالج بقوله . .
كانت صدمة قاسية وحقيقة مرة بطعم العلقم تأكدت تماما بعد مقابلة أكثر من طبيب أختصاصي . .
ومنذ ذلك الحين إنقلبت حياتهما رأسا علي عقب وإتجهت نحو الأسوأ بوتيرة متسارعة . .
فكان لابد من حل جذري فالعمر يزداد والحوجه لحفظ إسمه وصفاته صار أمرا حتميا . .
وفي غمرة غضبه ويأسه . . أسر إليه أحد أصدقائه بفكرة الزواج من أخري . .
في البداية رفض رفضا باتا متعللا بأنه لايزال يعشق زوجته ولايريد أن يجرحها بزواجه فهي لازالت مصدومة بخبر عدم إنجابها . . ثم لم يلبث أن بدأ يلين تدريجيا بمرور الأيام . .
وأخيرا إتخذ القرار . .
وتم إختيار العروس المنتظرة . . وبدأ بالتجهيز بصمت . .
ولكن تجري الرياح بما لاتشتهي السفن . .
ففي إحدي جلساتها مع صديقتها المقربة (زوجة صديقه) . .
قالت لها :
" هل علاقتك بزوجك ليست علي مايرام ؟ " . .
قالت زوجته بحذر بعد فترة صمت وجيزة :
" لماذا تسألين ؟ " . .
قالت صديقتها بدهشة :
" ألا تعلمين بأن زوجك يريد أن يتزوج بأخري وبدأ بالتجهيز لذلك بالفعل ؟ " . .
قالت زوجته بغضب بعد أن تمالكت نفسها بصعوبه وهي تنهض بحركة مفاجئة :
" لا أعلم ذلك !! " . .
وبدأ جحيم أرضي من نوع خاص يعصف بحياتهما . .
وفي إحدي نوبات غضب شديدة أجتاحتهما معا . .
أختمرت برأس كل منهما فكرة واحدة سيطرت تماما علي كيانهما :
" السم " . .
وقد كان . .
فقد إشتري كل منهما بدون علم الآخر سما مطورا لا يظهر بالتحاليل . . ومن نفس المكان بالصدفة !! . .
فوضعته بطعام الإفطار . .
وأعلنت أنها ستكتفي بالعصير لأنها تتبع حمية غذائية خاصة لإنقاص الوزن . .
فأخبرها بإحتياجة لجرعة ماء . . وما أن قامت لإحضارها حتي أفرغ محتويات قنينة السم بكأس العصير . .
وراقب كل منهما الآخر في حذر . .
وما أن إنتهي من طعامه وإنتهت من عصيرها . . حتي إبتسمت في خبث وهي تقول بكلمات تقطر حقدا وتشفي والدموع تنساب من عينيها في تناقض عجيب . . وقد رأت علامات الألم ترتسم علي وجهه :
" لن تستطيع الزواج بأخري أبدا . . لم تترك لي خيارا آخر . . فقد أحببتك بعنف ولا أستطيع أحتمال فكرة أن تشاركني فيك أخري كما أن كرامتي وصورتي أمام صديقاتي أهم عندي من أي شيء سواك . . لذا فقد وضعت لك السم بالطعام و... "
بترت عبارتها وقد أمسكت بطنها وأخذت تتلوي من الألم . .
فجاء دوره ليضحك بألم والدم يتناثر من فمه وهو يقول :
" أنا أيضا أحببتك بكل جوارحي ولكن الإنجاب أمر لابد منه و يبدو أن أفكارنا متشابهة في كل شيء . . فقد سقيتك من نفس الكأس ووضعت لك سما بكوب العصير " . .
نظرت له نظرة مزقت نياط قلبه وشعر معها بندم شديد ثم شهقت وهمدت حركتها تماما . .
أما هو فقد بكي . .
نعم برغم كل ذلك كان و لايزال يحبها بعنف وقوة . .
ولكن فات الأوان وإعادة ماكان من الإستحالة بمكان . .
وكان هذا آخر ماجال بذهنه وهو يشهق وتهمد حركته تماما هو الآخر . .
وكل ذلك بسبب فكرة . .
تمت بحمد الله
12يوليو 2011 . .

-------------------------
..¤.:"*.. د.عـــروتك ..*":.¤..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.ma3arif.ba7r.org
 
فكرة !! . . بقلمي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي بستان المعارف :: المنتدي العام :: الادبـــــــــى :: إبداعات بأقلام الأعضاء-
انتقل الى: